كيف تفسد حياة طفلك

(الاختيار)
عليك أن تعود طفلك أن رأيه غير مهم ولا قيمة له، عند ادركه للأشياء من حوله لا تُعطيه الحرية في إختيار أبسط الأشياء كملابسه أو اللعبة التي سيقوم بتحطيمها لاحقاً، حين لا تدع لطفلك تلك الحرية في الإختيار هذا سيجعل منه لاحقاً كائن لا يستطيع الإختيار أو التمييز بين الأشياء وهذا ما نسعى إليه، فقد يرتكب بعض الأهالي جُرم إعطاء الطفل الحرية في الإختيار فلا يجب عليك أن تكون مثلهم.
(المُقايضة)
لا تُكافئ طفلك بشيء أو تمنحه قدر من الحنان والعطف دون مُقابل، فعليك دائماً أن تعود طفلك على فكرة المُقايضة، شيء مُقابل شيء، إذا قام بالصلاة مثلاً او المذاكرة قم بمكافئته، ولا يهم كثيراً إدراكه لمعنى وقيمة ما يفعله المهم أن يفعل، هذا سيجعل طفلك يعتاد على انتظار الاتفاق الذي سيعقده معك ليقوم بعمل أي شيء في حياته بدون فهم.
(الموهبة)
يجب أن يتعود طفلك أن الموهبة والشيء الذي يتميز به عن الآخرين ماهو إلا شئ ترفيهي، فلا يجب أن يهتم بتلك الموهبة أو الميزة، بل عليه أن يجعلها أمر جانبي يهتم به في أوقات الفراغ، فيجب أن يعلم أن تلك الموهبة ليست مصدر دخل وليست سبيل في الحياة.
(الوقت)
وقت طفلك هو ملك لك، فيجب أن تحرص على استثمار هذا الوقت جيداً من وجهة نظرك ولا تترك لطفلك حرية التصرف وإستخدام هذا الوقت، أثناء الدراسة أو الأجازة أيضاً لا تدعه يستثمر هذا الوقت كما يريد.
(التَملك)
حاول دائماً أن تتصرف مع طفلك من مُنطلق أنك تملكه، أنت من أوجدته في هذه الحياة وعليك التصرف من هذا المنطلق، يجب عليك أن تُقرر مصائره ومستقبله من وجهة نظرك أنت فيما يتناسب مع أصدقائك والدائرة التي تُحيطك، طول الوقت لا تجعله يشعر أنه حُر يتصرف كيفما شاء ولكن عليه أن يشعر أنه ملك لك مهما كبر أو تقدم في حياته.
(الفَهم)
مهما تقدم عقل طفلك ومعرفته بالأشياء إجعله يعرف أنك أعلم منه، حاول كل مرة تدخل في نقاش معه تجعله يشعر بأنه مُختل لا يعلم الصواب من الخطئ إلا من خلالك، ولا تستمر أبداً في نقاش معه تشعر أنه قد ينتصر فيه بمعرفته وعلمه، دائماً أنت أكثر فَهماً وأكثر علماً وأكثر خبرة.

يناير ۲۰۱٦

FIND OUT MORE

Back to Top